في فمي ..سؤال

أتساءلُ
أيّ الدروبِ الخافقاتِ
يتخذُ منحىً له
أيّ العيونِ العابراتِ
تقتنصُ روحي؟!
ما عاد يأتي ولا يُؤتى
ألمُ الحنين..
قد عُتِّقَ في الهوى!!
ما زالَ البحرُ
ينحدرُ في ثنايا التَّباريح

لا الزمنُ يقرأ تفاصيلنا
ولا الآهة تسقي العبرةَ الغافيةَ بين أجفاننا.
تبقى يا حبيبي
كلمةً في شفاهي
تبتعدُ حينما أهمسُ
وتقتربُ عندما أنامُ.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s